قـلوب من فولاذ - 7 من أوكتوبر 2011 - قصص وحكايات دينية إسلامية

قصص وحكايات دينية إسلامية

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على يوتيوب
إحصائية
 
المتواجدون الآن: 2
زوار: 2
مستخدمين: 0
خريطة زوار الموقع
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على اليوتيوب
الرئيسية » 2011 » أوكتوبر » 7 » قـلوب من فولاذ
1:03 PM
قـلوب من فولاذ
كانت هناك على ضفاف البحر جالسة على بساطها و بقربها دلة الشاي، تنظر إلى قرص الشمس و هو يغطس في الأفق لينقضي يوم من حياتها التي بلغت السبعين عاماً ، ثم تنظر إلى البحر الذي تنعكس على مياهه أشعة الأفق الذهبية ، و تأخذها روعة جماله ، ولكنها لا تنسى كم بلع في جوفه من المآسي والقصص، ثم تعود إلى مكانها فتتذكر حقيقة الحياة و أنها تشابه البحر في كثير من جوانبه… 

كانت تجلس قريباً منها عائلة جاءت إلى البحر لتكسر روتين الحياة اليومي، و لتنسى شيئاً من ماكينة الحياة اليومية، و ضوضائها، وما تسببه من التوترات النفسية، لاحظ بعض أفراد العائلة يقضون وقتهم، و يتناولون أطراف الحديث بأمور شتى، و يأكلون طعامهم، حتى جاوزت الساعة بعد منتصف الليل، و السيدة العجوز مازالت جالسة و حدها تحتسي الشاي و تنظر إلى البحر، لم يتمالك أحدهم نفسه : ( حجية هل تريدين ان نوصلك إلى مكان؟… عسى ما شر لا نرى عندك أحد؟ ) 

قالت : لا أنا أنتظر ابني !!! فقال لها: ( ولكن الوقت متأخر و الساعة الآن الواحدة و النصف بعد منتصف الليل؟ ) 

قالت : ( لا أدري، ولكنه ترك بيدي ورقة ) ..

أخذها ذلك الرجل وقرأها ، واذا بها ( على كل من يقرأ هذه الورقة إرسال هذه السيدة إلى دار الرعاية للمسنين ). 

صعق الجميع عند معرفتهم بمأساة هذه العجوز التي كانت يوماً من الأيام مرضعة و ساهرة و حاملة لذلك العاق ثم يرميها وهي في خريف حياتها على البحر كما يرمي البحر زبده على شاطئه .. و لنأخذ نحن العبره من هذا . .و لنعلم أن مصير من يفعل هذا المثل .. و أن علينا تربيه أبنائنا التربية الصالحة لنضمن من خلالها برهم في الحياة ، و الدعاء في الممات .. 

مشاهده: 392 | أضاف: ahmedl208 | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
avatar