قصص وحكايات دينية إسلامية - الصفحة الرئيسية

قصص وحكايات دينية إسلامية

تابعنا على الفيس بوك
إحصائية
 
المتواجدون الآن: 3
زوار: 3
مستخدمين: 0
خريطة زوار الموقع

الصحابة

شهيد المحراب
عمر بن الخطاب
إنه الفاروق عمر بن الخطاب-رضي الله عنه، ولد بعد عام
ب 13سنه. ... قراءة التالي »
مشاهده: 190 | أضاف: ahmedl208 | التاريخ: 2015-07-01

الصحابة

خليفة رسول الله أبو بكر الصديق
إنه الصديق أبو بكر -رضي الله عنه-، كان اسمه في الجاهلية عبد الكعبة بن عثمان بن عامر فسماه رسول الله ( عبد الله، فهو عبد الله بن أبي قحافة، وأمه أم الخير سلمى بنت صخر.
ولد في مكة بعد ميلاد النبي ( بسنتين ونصف، وكان رجلاً شريفًا عالمًا بأنساب قريش، وكان تاجرًا يتعامل مع الناس بالحسنى.
... قراءة التالي »
مشاهده: 291 | أضاف: ahmedl208 | التاريخ: 2015-06-26

قصص الأنبياء

محمد (صلى الله عليه وسلم)
في غرب الجزيرة العربية، وفي مكة المكرمة، ولدت (آمنة بنت وهب) ابنها
محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، في الليلة الثانية عشرة من ربيع الأول
سنة 571 ميلادية وهو ما يعرف بعام الفيل.
وقد ولد محمد صلى الله عليه وسلم يتيمًا، فقد مات أبوه، وهو لم يزل جنينًا في بطن أمه، فقد خرج عبدالله بن عبدالمطلب إلى تجارة في المدينة
فمات هناك، واعتنى به جده عبدالمطلب، وسماه محمدًا، ولم يكن هذا الاسم مشهورًا ولا منتشرًا بين العرب، وقد أخذته السيدة حليمة السعدية لترضعه في
بني سعد بعيدًا عن مكة؛ فنشأ قوىَّ البنيان، فصيح اللسان، ورأوا الخير والبركة من يوم وجوده بينهم.
وفي البادية، وبينما محمد صلى الله عليه وسلم يلعب مع الغلمان، إذ جاء إليه جبريل -عليه السلام- فأخذه، وشق عن قلبه، فاست... قراءة التالي »
مشاهده: 400 | أضاف: ahmedl208 | التاريخ: 2015-06-25

قصص الأنبياء

عيسى(عليه السلام)
ذهبت امرأة عمران بمريم إلى المسجد الأقصى وفاءً بنذرها، لتنشأ فيه نشأة طيبة وتتعلم أصول دينها، وتتربى على مكارم الأخلاق، وتكفَّل زكريا برعاية مريم وكان زكريا زوجًا لخالتها، فقام بتربيتها وكفالتها ورعايتها حتى كبرت على الأخلاق الحميدة.
عاشت مريم في محرابها تعبد الله وتسبحه وتقدِّسه، وذات يوم دخل عليها مجموعة من الملائكة على هيئة البشر، وأبلغوها ثناء الله -عز وجل- ع... قراءة التالي »
مشاهده: 266 | أضاف: ahmedl208 | التاريخ: 2015-06-24

قصص الأنبياء

يحيى(عليه السلام)
يحيى -عليه السلام- نبي من أنبياء بني إسرائيل، ظهرت آية الله وقدرته فيه حين خلقه، حيث كان أبوه نبي الله زكريا -عليه السلام- شيخًا كبيرًا، وكانت أمه عاقرًا لا تلد، وكان يحيى -عليه السلام- محبًّا للعلم والمعرفة منذ صغره، وقد أمره الله تعالى بأن يأخذ التوراة بجد واجتهاد، فاستوعبها وحفظها وعمل بما فيها، والتزم بأوامر الله سبحانه وابتعد عن نواهيه، قال تعالى: {يا يحيى خذ الكتاب بقوة وآتيناه الحكم صبيًّا} [مريم: 12].
وقد ابتعد يحيى عن لهو الأطفال، فيحكى أنه كان يسير وهو صغير إذ أقبل على بعض الأطفال وهم يلعبون فقالوا له: يا يحيى تعال معنا نلعب؛ فرد عليهم
يحيى -عليه السلام- ردًّا بليغًا فقال: ما للعب خلقنا، وإنما خلقنا لعبادة
الله، وكان يحيى متواضعًا شديد الحنان والشفقة والرحمة وخاصة تجاه والديه... قراءة التالي »
مشاهده: 205 | أضاف: ahmedl208 | التاريخ: 2015-06-23

عن عكرمة عن ابن عباس فى قوله تعالى: واتل عليهم نبأ الذى آتيناه آياتنا فانسلخ منها
قال: هو رجل كان فى بنى إسرائيل أعطى ثلاث دعوات يُستجاب له فيهن ما يدعو به، وكان له امرأة له منها ولد وكانت سمجة دميمة، قالت: ادع الله أن يجعلنى أجمل امرأة فى بنى إسرائيل،
فدعا الله لها فلما علمت أن ليس فى بنى إسرائيل أجمل منها رغبت عن زوجها وأرادت غيره، فلما رغبت عنه دعا الله أن يجعلها كلبة نبَّاحة، وذهبت عنه دعوتان فجاء بنوها وقالوا: ليس بنا على هذا صبر أن جعلها الله كلبة نبَّاحة يُعيرنا الناس بها، فادع الله أن يردها إلى الحال التى كانت عليها أولاً .
فدعا الله فعادت كما كانت فذهب فيها الدعوات الثلاث
 
 
مشاهده: 0 | أضاف: ahmedl208 | التاريخ: 2015-06-23

قصص الأنبياء

زكريا (عليه السلام)
تمنى عمران وزوجته أن يكون لهما ولد، فأخذا يدعوان الله أن يرزقهما الذرية الصالحة، فاستجاب الله لدعائهما، وحملت امرأة عمران، فنذرت أن تهب ما في بطنها لخدمة المسجد الأقصى، ويتولى رعايته، ويقوم على شئونه، ولما ولدت أنثى، قالت: {رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم}
[آل عمران:36] ثم أخذته... قراءة التالي »
مشاهده: 180 | أضاف: ahmedl208 | التاريخ: 2015-06-23

نبي من أنبياء الله، أرسله الله إلى بني إسرائيل، وتولَّى الملك بعد وفاة والده
داو... قراءة التالي »
مشاهده: 164 | أضاف: ahmedl208 | التاريخ: 2015-06-22

داود (عليه السلام)
===========
دخل بنو إسرائيل الأرض المقدسة (فلسطين) واستقروا بها، وكان ذلك على يد يوشع بن نون، وصاروا يعبدون الله على المنهج الذي جاء به موسى، وبعد مدة عادوا إلى طبائعهم الفاسدة مرة أخرى، فكفروا بأنعم الله، وانحرفوا عن الطريق المستقيم فسلط الله عليهم ملكا جبارا اسمه جالوت فقتل رجالهم، وسبى نساءهم وأطفالهم، وأخرجهم من بيوتهم، وأخذ منهم التابوت المقدس وبه الألواح الخاصة بالتوراة، وعصا موسى وبعض الأشياء الخاصة بهارون.
وأراد بنو إسرائيل قتال جالوت وجنوده، ولم يكن لهم في هذه الفترة ملك يوحد صفوفهم لقتال هذا الملك الجبار ، وكان من بينهم آنذاك نبي من أنبياء الله فذهبوا إليه و... قراءة التالي »
مشاهده: 275 | أضاف: ahmedl208 | التاريخ: 2015-06-22