قصص إسلامية

تابعنا على الفيس بوك
إحصائية
 
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
دردشة كتابية
خريطة زوار الموقع
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على اليوتيوب
الرئيسية » 2011 » يونيو » 1 » عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:
0:48 AM
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعلي بن أبي طالب: يا علي استكثر من المعارف من المؤمنين، فكم من معرفة في الدنيا بركة في الآخرة.
فمضى على فأقام حينا لا يلقى أحدا إلا اتخذه للآخرة، ثم جاء بعد ذلك فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما فعلت فيما أمرتك به؟ قال: قد فعلت يا رسول الله. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: اذهب فابل أخبارهم. فذهب ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو منكس رأسه، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبتسم: ما أحسب يا عليا ثبت معك إلا أبناء الآخرة. فقال له علي: لا والذي بعثك بالحق. 


فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: الآخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين".
أوصى الحبيب حبيبه بما يرفع مقامه في الدار الآخرة ويعلي درجته ويعظم أجره. أوصاه بالاستكثار والاستزادة من معرفة المؤمنين وحبهم في الله إذ يقول الله تعالى يوم القيامة: "أين المتحابون بجلالي؟اليوم أظلهم تحت ظلي يوم لا ظل إلا ظلي". أخرجه مسلم ومالك في الموطأ عن أبي هريرة مرفوعا. ويصف لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضي الله عنه، مقامهم وأجرهم عند الله في الدار الآخرة فيقول : "إن من عباد الله أناسا، ما هم بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانتهم من الله". قالوا: يا رسول الله أخبرنا من هم ؟ قال: "هم قوم تحابوا بروح الله على غير أرحام بينهم ولا أموال يتعاطونها، فو الله إن وجوههم لنور، وإنهم لعلى نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس" وقرأ هذه الآية: "ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون" إذا حزن الناس" أخرجه أبو داوود.
حفظ سيدنا علي الوصية، وأوصى بها الناس قال رضي الله عنه: "ارتحلت الدنيا مدبرة وارتحلت الآخرة مقبلة ولكل منهما بنون، فكونوا أبناء الآخرة ولا تكونوا أبناء الدنيا، فإن اليوم عمل بلا حساب وغدا حساب ولا عمل".

فعلينا الاستكثار من المعارف من المؤمنين والمؤمنات لبناء أخوتنا الأبدية بجوار عرش الرحمان ولا نألو جهدا في ذلك.
ولا ننسى أن مفتاح وصول المبتغى هو طرق باب الله بالدعاء ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم خير أسوة حيث كان يدعو بهذا الدعاء الجامع "اللهم ارزقني حبك و حب من ينفعني حبه عندك. اللهم ما رزقتني مما أحب فاجعله قوة لي فيما تحب. وما زويت عني مما أحب فاجعله فراغا فيما تحب" رواه الترمذي بسند حسن عن عبد الله بن يزيد الخطمي الأنصاري رضي الله عنه...
مشاهده: 395 | أضاف: khaled993 | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
avatar