مشاهد أمام مدرسة البنات الثانوية - 20 من نوفمبر 2011 - قصص وحكايات دينية إسلامية

قصص وحكايات دينية إسلامية

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على يوتيوب
إحصائية
 
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
خريطة زوار الموقع
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على اليوتيوب
الرئيسية » 2011 » نوفمبر » 20 » مشاهد أمام مدرسة البنات الثانوية
11:41 PM
مشاهد أمام مدرسة البنات الثانوية
في أحد الأيام وقبل خروجي من الدوام ، اتصل بي والدي – حفظه الله – بجوالي وأبلغني أنه يريد منى أن أذهب إلى مدرسة أختي الثانوية كي أوصلها للمنزل ..

وبعد انتهاء الدوام ذهبت بسيارتي للمدرسة .. وكان الشارع مزدحماً وكل شخص ينتظر قريبته أن تخرج من المدرسة ..

وعند اقترابي من بوابة المدرسة رأيت مشهداً غريباً لم أكن أظن أني سأراه ..

سمعت أصوات وضحكات مرتفعة ....!!

التفت تجاه الصوت فوجدت بعض الطالبات يقهقهن ويضحكن بأصوات مرتفعة .. فهذه تدفع تلك اتجاه السيارات من باب المزاح .. وهذه تضرب تلك بداعي الضحك .. وهذه تقول للأخرى : يا دبة ... فترد عليها : يا عصقولة .. وهذه تستهزئ بالمارة .. وكل ذلك بوقاحة وكل صفاقة وجه .. !!

ثم رأيت مجموعة من الطالبات محجبات عندما رأيتهن تذكرت حديث النبي صلى الله عليه وسلم أنه أخبر أن صنفان من أهل النار لم يرهما وذكر صنف نساء كاسيات عاريات ..!!

لقد كان لباسهن ضيقاً حيث بدت منها أعضاءهن ومفاتنهن .. وكن مغطيات الوجه ولكن غطاءهن شفاف يبدى أكثر مما يحجب ..!!

ووجدت مجموعة من الفتيات رأيتهن من بعد جالسات .. وكن متحلقات وكانت إحداهن رافعة قلم في يدها .. فلم اهتم فتاة تمسك بالقلم وماذا في ذلك ..!!

ولكن لما أمعنت النظر أحسست أني كنت محسن الظن .. كانت ممسكة بسيجارة تدخنها أمام الناس بلا حياء ولا نكير .. تمسك السيجارة وتكشف غطاء رأسها ثم تأخذ نفساً عميقا من الدخان .. ثم تنفثه في الهواء ..!!

رباه ...... هل أنا في وعيي أم أنه أصابني شيء ..!!

اسمحوا لي أن أقول أن ما ذكرته لم يكن سوى نماذج سريعة رأيتها وربما كان الخافي أكبر وأعظم .. و لا يظن أحد أنني أحرم الضحك والمزاح ولكن .. 

أين حياء المرأة الذي تمتاز به ..!!

أصبحت الفتاة ترقص في الشارع وتغني وتتكسر في مشيتها ..!

وتدخن السيجارة أمام الملأ ..!

وتحادث الشباب وتصاحبهم ..!

ويكون العشق والهيام شغل بالها ..!

لقد عشقت وسكرت من العشق ..!

لقد ثملت من كأس الهوى ...!

لكنها لم تكن تظن ان عشقها يقودها للردى .. أين نحن من عفاف نساء رسولنا صلى الله عليه وسلم ( أمهات المؤمنين )..

أين نحن من نساء الصحابيات .. استبدلت بناتنا بدل قراءة القرآن ...ذكر أبيات الغزل ..

وبدل من الحياء ... استبدلته بحرية جوفاء .. وبدل من الحشمة ... استبدلته بالموضة الفرنسية ..

لا حول ولا قوة الا بالله ..

أخواتي ...

لست واعظاً ولا شيخاً .. ولكن المسلم يغار على أخته المسلمة .. يخشى على ذهاب عرضه .. يخاف على حياءها وعفافها .. اللهم ارزقهن العفاف والحشمة والستر .. اللهم احفظهن من شياطين الإنس والجان .. اللهم اجعلهن طاهرات مطهرات عفيفات ..

والله من وراء القصد 

مشاهده: 503 | أضاف: ahmedl208 | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
avatar