قصص إسلامية

تابعنا على الفيس بوك
إحصائية
 
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
دردشة كتابية
خريطة زوار الموقع
تابعونا على الفيس بوك
تابعونا على اليوتيوب
الرئيسية » 2011 » أوكتوبر » 7 » أحلام والسيارة
12:54 PM
أحلام والسيارة
أحلام والكلية 

استيقظت أحلام ذات صباح وكانت متأخرة جداً على المحاضرة ، فلملمت كتبها ودفاترها ، وامتطت صهوة سيارتها متجهة إلى الكلية ؛ إذ لم يتبقّ من الوقت سوى خمس دقائق على بداية المحاضرة .. 

أضاءت إشارة المرور للوقوف ، وكانت مسرعة ، فتجاوزتها وكادت أن تصطدم بسيارة أخرى .. !!

رآها شرطي المرور .. "قف يا صاحب السيارة الكراون فكتوريا" .. 

وبعد مسافة توقفت أحلام ولزمت مكانها .. 

الشرطي : لماذا تعبر إشارة المرور وهي حمراء؟ 

أحلام (انساب صوتها بأنوثته المعهودة) : آسفة .. أنا مستعجلة لأني متأخرة على المحاضرة في الكلية .. 

الشرطي يمعن نظره في السائق فإذا هي فتاة ولا أجمل منها : معك رخصة يا الحبيبة؟ 

أحلام : لا .. لم أستخرجها بعد .. 

الشرطي : لم تتخرجي بعد .. على فكرة، في أي كلية تدرسين؟ 

أحلام : وما علاقة الكلية بالمخالفة؟ 

الشرطي : لا .. ربما تحتاجين مساعدتنا مستقبلاً ، كتجديد استمارة السيارة أو اللوحات ... وما شابهها من خدمات .. 

أحلام: شكراً يا عزيزي .. متأخرة جداً .. ممكن تتركني أغادر؟ 

الشرطي : لحظة .. سوف أعطيك رقم هاتفي كي تتصلين عندما تحتاجين أي خدمة .. لحظة .. معك قلم وورقة .. بسرررررعة حتى تذهبين للكلية .. 

أحلام : مهلاً يا شرطي .. لست بحاجة إلى أرقام ولا لأي شيء .. 

الشرطي : أنت بين خيارين .. إما أن تحتفظي بأرقام هواتفي أو أحرر لك مخالفة بمبلغ ضخم ، ثم نسحب مكافأتك من الكلية مباشرة .. 

أحلام (خائفة من انقطاع المكافأة) : هاااات .. 

الشرطي : إذا ما اتصلتِ سوف أحرر مخالفة .. فقط كي تتأكدي من صحة الأرقام .. 

-----------*****-----------------------*****------------

أحلام وعامل المحطة 

توقفت أحلام لتزود سيارتها بالبنزين ، فأقبل عامل المحطة بصوته المتهدج: أهلين أهلام .. مرهبا .. 

المحطة هريقة اليوم لأن أنت موجود .. أنا فيه دايم يقول إزا أنت يبغى بنزين كلّم تلفون وأنا يعبي جالون بنزين وأوصل ليك .. 

أحلام: اترك الكلام الكثير .. املا الخزان بالبنزين .. ولا كلمة .. 

العامل: هاضر .. هاضر .. أنت آمر يا قمر .. وأنا أطامر.. وكل طلب منك يا هلو فيه تنفيذ .. 

تنتظر أحلام فيما تتناهشها نظرات سائقي السيارات تكاد تقتلعها من سيارتها .. 

العامل : الهساب يا هبيبة .. كمسة وعشرين ريال .. 

ما في مشكل صديقة إنت يجيب مرة ثانية .. أنا ما يبغى هساب الهين .. 

أحلام : لا لا .. خذ حسابك .. 

ولما رآهما شاب في سيارته ينتظر دوره ليتزود بالوقود وترجل متّجهاً نحوهما ، وأمسك بتلابيب الباكستاني قائلاً : اترك الفتاة يا ..... 

فصفعه العامل قائلاً : أنت ما في معلوم .. هزي زبوني .. وهي كويس يجي دايم يعبي بنزين .. 

-----------*****-----------------------*****------------

أحلام وعامل البنشر 

أحلام : لو سمحت، ارقع الكفر هذا .. 

أحلام : هذا .. هذا المكان .. 

يمسك البنشري بيدها ويضغط عليها .. 

أحلام: فك يدي يا قليل الأدب .. تمسك بيدي أمام الناس ؟!! 

البنشري : آسف .. لا أقصد شيء .. 

ويهمس : أنت قليلة الأدب ، ولا عندك حياء .. فتاة وتقودين سيارة .. 

البنشري : الاسم الكريم لو سمحتِ .. 

أحلام : خير .. لماذا؟ 

البنشري : لا شيء .. ربما تحتاجين مساعدة حينما ينفجر أحد إطاراتك –إطارات سيارتك- فنأتيك 

حيثما كنتِ .. 

أحلام : شكراً .. 

-----------*****-----------------------*****------------

أحلام عند إشارة المرور 

توقفت عند إحدى الإشارات ..

نظرت يميناً فوقع بصرها على شابين ينظران إليها ثم أخذ أحدهما يرقص فيما رفع الثاني صوت المسجل .. 

فأشاحت بنظرها إلى اليسار فإذا بصاحب السيارة التي على يسارها يطرق زجاج السيارة عليها فقالت في نفسها عله شحاذ فتعطيه صدقة وفتحت الزجاج قدر خمسة سنتمتر فاسقط عليها وريقة صغير بها أرقام هواتفه !! 

تسمرت في مكانها قائلة : "أعوذ بالله من الشيطان" 

أما صاحب السيارة التي خلفها فأخذ يقدم سيارته شيئاً فشيئاً حتى لامست مقدمة 

سيارته مؤخرة سيارتها ويضرب المنبه فيما أخذ السائق الذي أمامها يرجع سيارته رويداً رويداً حتى لامست مؤخرة سيارته مقدمة سيارتها !!

ولما أضاءت الإشارة خضراء ظل متوقفاً حتى شارفت الإشارة على أن تضيء حمراء ثم انطلق .. 

-----------*****-----------------------*****------------

أحلام وعطل في سيارتها 

ذات يوم تعطلت السيارة بأحلام على الطريق السريع ولم تمض أربع دقائق حتى وصل عدد السيارات المتوقفة ما يربو على العشرين. 

اختلطت أصوات السائقين قال لها أولهم: " تريدين مساعدتي" 

فردت : لا ... لا أريد مساعدة أحد .. 

وبعد مداولات وهرج ومرج .. اتجه إليها أحدهم وقال :" لا خيار لك في الأمر .. 

لابد من أن تركبين مع أحدنا شئت أم أبيت .. 

سيارتك متعطلة ولا تريدين أحد يساعدك!! غير معقول !! 

فاشتبك الجمع في مشاجرة فانسلت من بينهم واستوقفت سيارة أجرة متجهة إلى منزلها .. 

وارتمت في أحضان أمها باكية .. 

أم أحلام : سلامات .. ما الأمر؟ 

أحلام : لن أقود السيارة بعد اليوم مهما كلّف الأمر .. 

الأم : لماذا يا ابنتي؟؟ 

أحلام : لقد أفتى فيها شيخنا الجليل عبد العزيز بن باز رحمه الله ومن ثم أخذت تقرأ لها التالي : 
 

الرد على ما نشر حول الدعوة إلى قيادة المرأة للسيارة .. 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. أما بعد .. 

فقد كثر حديث الناس في صحيفة الجزيرة عن قيادة المرأة للسيارة، ومعلوم أنها تؤدي إلى مفاسد لا تخفى على الداعين إليها .. منها الخلوة المحرمة بالمرأة ، ومنها السفور ، ومنها الاختلاط بالرجال بدون حذر ، ومنها ارتكاب المحظور الذي من أجله حرمت هذه الأمور والشرع المطهر منع الوسائل المؤدية إلى المحرم واعتبرها محرمة، وقد أمر الله جل وعلا نساء النبي ونساء المؤمنين بالاستقرار في البيوت، والحجاب، وتجنب إظهار الزينة لغير محارمهن لما يؤدي إليه ذلك كله من الإباحية التي تقضي على المجتمع ..

قال تعالى: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وآتِينَ الزَّكَاةَ 

وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ) الآية .. 

وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ 

ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ) .. 

وقال تعالى: (وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا 

مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ 

أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي 

أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإربة مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ 

الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ 

وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) .. 

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما) 

فالشرع المطهر منع جميع الأسباب المؤدية إلى الرذيلة بما في ذلك رمي المحصنات الغافلات بالفاحشة وجعل عقوبته من أشد العقوبات ؛ صيانة للمجتمع من نشر أسباب الرذيلة .. 

وقيادة المرأة من الأسباب المؤدية إلى ذلك وهذا لا يخفى ولكن الجهل بالأحكام الشرعية وبالعواقب السيئة التي يفضي إليها التساهل بالوسائل المفضية إلى المنكرات - مع ما يبتلى به الكثير من مرضى القلوب - ومحبة الإباحية والتمتع بالنظر إلى الأجنبيات كل هذا يسبب الخوض في هذا الأمر وأشباهه بغير علم وبغير مبالاة بما وراء ذلك من الأخطار .. 

وقال الله تعالى: (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ) .. 

وقال سبحانه: (وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ) .. 

وقال صلى الله عليه وسلم: (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء) .. 

وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: (كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاء الله بهذا الخير فهل بعده من شر قال نعم قلت وهل بعد ذلك الشر من خير قال نعم وفيه دخن قلت وما دخنه؟ قال قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر قلت فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم 

إليها قذفوه فيها قلت يا رسول الله صفهم لنا؟ قال هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا .. قلت فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال تلزم جماعة المسلمين وإمامهم قلت فإن لم يكن لهم إمام ولا جماعة؟ قال فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك)متفق عليه .. 

وإنني أدعو كل مسلم أن يتق الله في قوله وفي عمله وأن يحذر الفتن والداعين إليها وأن يبتعد عن كل ما يسخط الله جل وعلا أو يفضي إلى ذلك وأن يحذر كل الحذر أن يكون من هؤلاء الدعاة الذين أخبر عنهم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الشريف .. 

وقانا الله شر الفتن وأهلها وحفظ لهذه الأمة دينها وكفاها شر دعاة السوء ووفق كتاب صحفنا وسائر المسلمين لما فيه رضاه وصلاح أمر المسلمين ونجاتهم في الدنيا والآخرة إنه ولي ذلك والقادر عليه .. 

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم ..  

مشاهده: 412 | أضاف: ahmedl208 | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
avatar